عرض جميع النتائج 12

جريمة في القرية

24 ر.س

كان الكولونيل ميتاً.

لم يكن في الأمر شك. هناك كان منبطحاً مادّاً ذراعيه على المكتب في وضع مرعب غير طبيعي. استجمعتُ نفسي واتجهت إليه. اليد الباردة التي رفعتها سقطت هامدةً بلا حياة!

المشكلة أنني كنت أقول -قبل ذلك بساعات فقط- إن أي شخص يُقدم على قتل الكولونيل بروثيرو سيقدّم خدمة جليلة للعالم.

وقد فعل أحدهم ذلك… في مكتبي!

ثلاثة عشر لغزاً

24 ر.س

13 من الألغاز المثيرة تواجهها قدرة الآنسة ماربل الفذة في التحري.

من جريمة قتل وحشية بالسم، إلى الاختفاء الغامض لسبائك الذهب من إحدى السفن… ومن رصيف لوثتْه -بشكل مخيف- بقعُ الدم، إلى موت عنيف خارق للطبيعة… ومن الجريمة التي لم تُرتكب بعد، إلى المجرم الذًي ارتكب جريمته مرتين…

مجموعة من أجود القصص القصيرة للعجوز الظريفة، الآنسة ماربل.

جثة في المكتبة

24 ر.س

في السابعة صباحاً استيقظ الكولونيل بانتري وزوجته ليجدا جثة فتاة ملقاة على السجادة أمام الموقد في غرفة المكتبة!
من هي؟ وكيف وصلت إلى مكتبتهما؟ وما هي الصلة بينها وبين تلك الفتاة الأخرى التي عُثِر على جثتها محترقةً داخل سيارة في مكان غير بعيد؟
السيدة بانتري لا تجد مَن تستعين به سوى صديقتها المقرَّبة، الآنسة ماربل، فكيف ستنجح العانس العجوز في حل هذا اللغز المثير؟

الإصبع المتحرك

24 ر.س

الموت يضرب بصمت…

“أذكرُ أن الرسالة وصلت عند الإفطار. كانت رسالة محلية طُبع العنوان فيها على الآلة الكاتبة. فتحتها قبل الرسائل الأخرى، وفي الداخل كانت كلمات ٌ وأحرف مطبوعة قد قُصَّت ولُصقت على ورقة. حدَّقتُ إلى الكلمات للحظاتٍ دون أن أستوعبها، ثم شهقت…”.

في البداية لم تسبّب الرسائل الحاقدة المجهولة إلا الرعب، ولكنها أدّت -من بعدُ- إلى جريمة قتل. والسؤال هو: مَن سيكون الضحية التالية؟

خداع المرايا

24 ر.س

الآنسة ماربل تذهب للعيش في قصر ريفي واسع أُقيم فيه مشروع إصلاحي يضم نحو مئتين من الأحداث المنحرفين الذين يسعى أصحاب المشروع إلى تأهيلهم.

لقد جاءت الآنسة ماربل إلى هذا المكان الغريب استجابةً لطلب واحدة من صديقات دراستها القديمات، بعدما سيطر على هذه الصديقة شعور غريب بالخطر على أختها المقيمة في هذا القصر.

والآن تقع الجريمة. هل هذا هو الخطر الذي كانت تخشاه السيدة فان ريدوك؟ ومالذي ستفعله الآنسة ماربل؟

جيب مليء بالحبوب

24 ر.س

مات السيد ريكس فورتسكيو في مكتبه فجأة بعدما شرب الشاي الذي أعدته له سكرتيرته، ثم عثر في جيبه على حفنة من حبوب الجاودار.
المفتش نيل يبدأ البحث والتحقيق بطريقته الهادئة ويجمع المعلومات من سكان بيت الرجل القتيل، لكنه ما يلبث أن يفاجأ بالجريمة الثانية التي تخلط الأوراق!
عندما تصل الآنسة ماربل تبدأ بعض الأمور الغريبة بالانتظام في سياق واضح، لكن المفتش نيل لا يكاد يصدق، فهل يمكن أن تكون الآنسة ماربل على صواب؟

قطار 4:50 من بادنغتون

24 ر.س

مّر القطاران متحاذيين، وتباطأ أحد القطارين قليلاً قبل أن يتسارع من جديد. وفي تلك اللحظة الخاطفة التي تحاذت فيها نوافذ القطارين شاهدت إيلسبيث الجريمة. كان الرجل (التي رأت ظهره) يضغط على عنق المرأة بكل قوته، ولم تلبث المرأة أن سقطت ميتة وقد احتقن وجهها. ثم ازدادت سرعة القطار ومضى مختفياً عن الأنظار.

ولكن مَن سيصدق هذه القصة غير الآنسة ماربل؟ وخاصة حين لم توجد أدلة، ولم يوجد شهود، ولم توجد جثة!

شرخ في المرآة

24 ر.س

الممثلة المشهورة، مارينا غريغ، شهدت جريمة قتل في بيتها الريفي المدعو “غوسينغتن هول”.

ولكن ما الذي رأته قبل الحادث مباشرة؟ ما هو الشيء الذي تسبّب في ظهور نظرة من الجمود والرعب على وجهها، تلك النظرة التي لم يرها أحد سوى السيدة دولي بانتري؟

دولي تعرف -بالطبع- الشخص الوحيد الذي يمكنه تفسير ذلك: صديقتها القديمة؛ الآنسة ماربل…

في فندق بيرترام

24 ر.س

حينما جاءت الآنسة ماربل إلى لندن لقضاء إجازة خاصة وجدت في فندق بيرترام كل ما تريد: الجو التقليدي والخدمة الراقية وذكريات الأيام القديمة.

لكن حاستها التي لا تخطئ تستشعر جواً من الخطر وراء المظاهر الخارجية البرّاقة للأشياء من حولها!

ما هي العلاقة الخفية التي تربط سلسلة من أعمال العنف والجريمة بتلك الحادثة البسيطة: خروج واحد من صيوف الفندق المحترمين للسفر متأخراً عن موعده؟

انتقام العدالة

24 ر.س

قرأت الآنسة ماربل الخطاب مرة أخرى. كان خطاباً غريباً من السيد رافائيل الذي مات منذ أيام والذي عرفته الآنسة ماربل قبل سنوات عديدة حين ساعدها في حل لغز جريمة في البحر الكاريبي.

الخطاب يقول إن للآنسة ماربل حاسة لا تخطئ في إدراك الشر وعزيمة لا تعرف التردد في إحقاق العدالة، ويطلب منها التحقيق في جريمة قتل.

لكن الخطاب لا يذكر شيئاً عن الجريمة ولا عن القاتل، فما الذي يمكن لها أن تفعله؟

الجريمة النائمة

24 ر.س

أمور غريبة بدأت تحدث مع غويندا بعد انتقالها إلى بيتها الجديد بأمد يسير.

قلق غويندا بدأ يتنامى حين رأت نفسها تعود إلى الماضي مرة بعد أخرى، وزاد من قلقها ذلك الرعب الغامض الذي كانت تحس به كلما همّت بنزول الدرَج إلى الطابق الأرضي.

غويندا تضع مخاوفها بين أيدي الآنسة ماربل، وعلى رأس هذه المخاوف لغز غريب: ذكريات باهتة عن جريمة قتل ارتُكِبت في الماضي البعيد.

القضايا الأخيرة للآنسة ماربل

24 ر.س

مع فصل تعريفي بالآنسة ماربل (خاص بالطبعة العربية).

تضم هذه المجموعة ست قصص قصيرة من بطولة الآنسة ماربل وقصتين غريبتين لا تظهر الآنسة ماربل فيهما. وقد نُشرت أكثر هذه القصص في الثلاثينيات في بعض المجلات، ولكنها لم تصدر في كتاب إلا بعد وفاة مؤلفتها بثلاث سنوات.

وقد أضفنا إلى الكتاب تعريفاً بالآنسة ماربل وقريتها التي عاشت فيها، وهذا التعريف خاص بالطبعة العربية، قصدنا به تعريف قرائنا بهذه الشخصية العجيبة التي أحبوها وتابعوا قصصها من قديم.