تخفيض!
مجلد "العينة المجانية" اضغط هنا لقراءة المجلد كاملاً بدقة عالية

موسوعة الأجيال

السعر الأصلي هو: 475.00 ر.س.السعر الحالي هو: 399.00 ر.س.

موسوعة الأجيال (الطبعة الثالثة 2023)

موسوعة الأجيال: نافذة مشرعة على عالَم المعرفة

تعود إليكم موسوعتنا الأكثر مبيعاً بطبعتها الثالثة بعد نفاد الطبعتين السابقتين بالكامل منذ وقت طويل، وقد قام على مراجعتها وتحديث معلوماتها نخبةٌ من أفضل محرّري الدار لكي تقدم معلومات محدَّثة متوافقة مع آخر التطورات العلمية والمعرفية وقت النشر.

تهدف موسوعة الأجيال إلى تقديم ثقافة عامة متكاملة، ونحن نظن أن أي قارئ يقرأ أجزاءها العشرة قراءة متدبرة فسوف يملك ثقافة عامة تغنيه (جزئياً) عن قراءة عشرات الكتب المتخصصة في شتى المعارف والعلوم. تغطي الموسوعة مجالات المعرفة الأساسية وهذه عناوين مجلداتها العشرة: العلم والكون، الأرض، الطبيعة، الحياة والإنسان، الحيوانات، التقنية والمواصلات، الحضارات القديمة، تاريخ العالم، العالم والسكان، بلدان العالم.

ورغم أن هذه الموسوعة مكتوبة في الأصل لتناسب الشباب والناشئين (من المرحلة المتوسطة فصاعداً) إلا أنها مفيدة جداً لكل الأعمار من الناشئين والكبار لأنها تقدم معلومات أساسية تغطي معظم حقول المعرفة بعرض واضح مفهوم وأسلوب سلس رشيق.

 

لماذا تعتبر هذه الموسوعة أفضل مرجع علمي باللغة العربية للناشئين؟

في الماضي تُرجِمت إلى العربية موسوعات أجنبية عديدة للناشئين، ولم يصنع المترجِمون سوى نقلها من لغتها الأصلية إلى لغتنا العربية دون مراعاة لخصوصيات أمتنا اللغوية والحضارية. وفي الأحوال كلها لم يعبأ المترجمون بتحرّي الدقة في الترجمة، ولا سيما في تعريب المصطلحات (كأسماء الحيوانات والنباتات مثلاً) بل اعتمدوا على أقرب المعاجم إلى أيديهم ولو كان غير متخصص ولا علمي، فجاءت ترجماتهم حافلة بالأخطاء والأعاجيب.

هذه هي المرة الأولى التي تُترجَم فيها موسوعة علمية للناشئين فتُنقَل مادتها من الإنكليزية إلى العربية مع تحري الدقة الكاملة في كل مصطلح علمي، وفي الوقت ذاته تنقَّح مادتها أو تُعاد صياغتها في بعض المواضع بحيث تصبح موسوعة مكتوبة للعرب والمسلمين لا منقولة من لغات غيرهم إلى لغتهم فحسب.

 

إخراج محترف وطباعة فاخرة
* 10 مجلدات من المقاس الكبير (A4)
* 640 صفحة مطبوعة بالألوان على أفخر أنواع الورق
* أكثر من 1500 صورة وعشرات الخرائط التفصيلية
* جداول زمنية بأهم الأحداث من بداية التاريخ حتى عام 2023
* مسرد تفصيلي في آخر كل مجلد
* معلومات حديثة (إصدار عام 2023)
* كُتبت بأسلوب عربي واضح وفصيح وبطريقة تناسب كل الأعمار
* مناسبة للناشئين والشباب والكبار

 

  • الوصف
  • الوصف

    10

    مجلدات فاخرة

    معلومات محدثة حتى عام 2023

    Image

    تأخرنا عليكم،
    ولكننا سعداء وفخورون بأننا أنجزنا عملاً متقناً يستحق اسم "الأجيال"

    ImageImageImage

    هذه الموسوعة

    بقلم: محرر الطبعة العربية
    مجاهد مأمون ديرانية

    منذ نحو عام من الزمان تسلّمتُ هذه الموسوعة لتحريرها، وهو أمرٌ استسهلتُه وظننت أنني أفرغ منه في أيام معدودات، فإن كان الأمرُ كله تصحيحَ أخطاء في اللغة والنحو والإملاء أو تنقيحَ أسلوبٍ وتفصيحَ صياغةٍ فأهوِنْ بها من مهمة. غير أني ما لبثت أن وجدت في النص اضطراباً دفعني إلى العودة إلى الأصل الأجنبي مرة بعد مرة، وسرعان ما وجدت نفسي غارقاً في مراجعة كاملة للترجمة استغرقت أياماً طويلة من العمل المضني والجهد المركَّز. حتى إذا ما أنهيت مراجعة مجلدَي التاريخ ("الحضارات القديمة" و"تاريخ العالم") ومجلدَي العالم ("العالَم والسكّان" و"بلدان العالم") وبدأتُ بمراجعة ترجمة "العلم والكون" وجدت أن العمل بتلك الطريقة لم يعد ممكناً، فقد بتُّ أعيد ترجمة ثلثَي الصفحة بدلاً من تصحيح مفردات معدودة فيها أو سطور، فعندئذ طرحت الترجمة القديمة جانباً وبدأت بترجمة الأجزاء الستة الباقية من جديد.
    وقد سيطر عليّ هاجس الإتقان (الذي أقعُ ضحيّةً له في كثير من الأحيان) فلم أسمح لنفسي بالقفز من فوق المصطلَحات والأسماء العلمية لمئات النباتات والحيوانات (من طيور وحشرات وسواها) ومئات المصطلحات في الطب والفلك والجيولوجيا وسائر العلوم، ولم أقتنع إلا بالاهتداء إلى الاسم العربي الفصيح لكل كائن والمرادف الصحيح لكل مصطلَح، فغرقت في عشرات من المعاجم وعشرات من المراجع المختلفة باحثاً ومنقّباً. ولقد مرت عليّ أيام وأنا أزحف في الترجمة زحفاً لا أكاد أنهي في اليوم بطوله سوى أربع صفحات، واقفاً عند كل اسم من هذه الأسماء وكل مصطلَح. وإني لمَدين بالفضل -في هذا المقام- للموسوعات والمعاجم التي نشرتها "مكتبة لبنان" على مرّ السنين، ولا سيما تلك التي حررها الأستاذ البارع أحمد شفيق الخطيب.
    لكن هذا كله لم يكن غيرَ أمر يسير مقارَنةً بما انتهى إليه التحرير، فقد بدأ شعورٌ يتسلل إلى نفسي وأنا أفرغ من مراجعة الصفحة بعد الأخرى بأن هذه الموسوعة ليست لنا. ولكن أيُّ غرابة في ذلك ما دام الذين كتبوها ليسوا منا ولا ينتمون إلينا؟ غير أن هذا لم يكن مبرراً للاستسلام وترك الأمر على حاله، فهذه الموسوعة قد تُرجمت إلى العربية وهي ستُنشر في بلاد عربية بلسان عربي ليقرأها عرب ومسلمون. فلم يُرضِني أن أترك ما فيها على حاله، وذهبت أشتغل فيه بالتصحيح والتنقيح حيناً وبالتعديل والتبديل حيناً آخر، حتى اطمأننت (أو كدت) إلى أنها موسوعة تستحق أن يشتريها قارئ عربي مسلم ليَقرأها ويُقرِئها أبناءه، مطمئنّاً إلى سلامة محتوياتها ومغلّباً احتمالَ النفع بها. وهذا ما صنعته فيها بإيجاز:
    اصطدمت في مجلد "الحياة والإنسان" بمسألة الخلق وأصل الحياة، فقد روَّجت الموسوعة نظرية التطور التي تصرّح بخَلْقٍ من غير خالق، فصحّحتُ الموضوع بما هو أقرب إلى الحقيقة. ثم وجدت غَلَبة هذه النظرية في كثير من فصول ذلك المجلد ومجلدَي "الحيوانات" و"الأرض" أيضاً، فتتبعتها كلها ونقّحتها واستبدلت بكل ذلك تقريراً لحقيقة الخلق وعظمة الخالق، ثم أفردت في آخر مجلد "الحيوانات" فصلاً يبيّن خرافات نظرية التطور وينقض أساسَها العلمي.
    ووجدت في مجلد "العالَم والسكان" فصلاً عن اللغات وتاريخ الكتابة والأبجديات ليس فيه للّغة العربية أي ذكر، فأضفت بحثاً موجزاً في هذا الموضوع. ثم عمدت إلى مباحث هذا المجلد عن الأديان فنقّحتها وصحّحتها وزدت عليها وأنقصت منها، أما الفصل الخاص بالإسلام فقد حذفت مادته الأصلية كلها وأعدت كتابته بالكامل.
    وكان مجلدا التاريخ من أكثر المجلدات التي وجدت الحاجة ملحّة لتعديلها، فالأول منهما لم يترك جماعة من الجماعات البشرية القديمة إلا تحدث عنها، إلا العرب فلم يَرِدْ لهم ذكرٌ قط، فأنشأت فصلاً خاصاً عن العرب القدماء وفصلاً آخر عن تاريخ فلسطين القديم يفنّد ما يزعمه اليهود من حق تاريخي لهم فيها، وهو زعم وجدت الموسوعة تمشي في ركابه. أما في "تاريخ العالم" فقد أعدت كتابة المادة التاريخية الخاصة بالعالم الإسلامي، لكن بقيت في نفسي حسرة وأنا أحس بضرورة إضافة أبواب جديدة تفصّل تاريخَ الأمة المسلمة (بدلاً من فصول لا ضرورة لها عن القلاع والفروسية وسواها من معالم التاريخ الأوروبي)، ولولا أن الوقتَ ضاقَ وأوانَ دفع الموسوعة إلى المطبعة آنَ لصنعت ذلك كله. ثم عدّلت قوائم التاريخ في آخر ذلك المجلد فحذفت كثيراً ممّا لا يهمّنا وأضفت عشرات التواريخ التي تؤرّخ أحداثاً مهمة في تاريخ الأمة المسلمة.

    أما المجلد الذي شغلني أكثر ما شغلني فهو "بلدان العالم"، فقد أورثتني مراجعتُه مرارةً لم أجد حلاً لها إلّا بنقض الكتاب كله وإعادة بنائه، إذ وجدت أننا أمة من ألف مليون وأربعمئة مليون إنسان يكوّنون رُبع سكان الأرض وتمتد بلادهم عبر أكثر المعمور منها، ثم وجدت أن الموسوعة قد منحتنا ثلاثَ صفحات من أصل ستين في ذلك المجلد لا غير! وإن من أعجب العجب أن تستحق إيطاليا -بمقياسهم- صفحة كاملة وتستحق الولايات المتحدة صفحتين، ثم لا تستحق ثلاث عشرة دولة عربية وإسلامية (الجزيرة العربية كلها وبلاد الشام والعراق) سوى صفحة واحدة! ولم أقتصر فقط على تقليص المساحات التي مُنِحت للدول الأوروبية والأمريكية وأوسّع تلك الخاصة بدولنا العربية والإسلامية (مُعيداً كتابة مادتها من الأساس) بل أعدتُ ترتيب الكتاب كله ليبدأ بعالمنا العربي والإسلامي بعدما كان استهلاله بأمريكا ثم أوروبا من بعدها. ثم قمت بالعمل الأهم وهو أنني تتبّعتُ قضايا المسلمين في كل مكان في الدنيا فعرضتها في مواضعها بأكثر ما استطعت من وضوح تتسع له المساحة المتاحة، وأخيراً أثبَتُّ نسبة المسلمين في أكثر الأقطار معتمِداً على آخر ما توفّرَ من إحصاءات وقت صدور هذا الكتاب.
    ذلك ما اجتهدته وعملته في هذه الموسوعة، ولقد بذلت فيها غاية الجهد غيرَ طامع إلا برضا الله، فما أكثرَ الهدّامين وما أقل البنّائين في ثقافتنا اليوم، فلئن نجحتُ في أن أكفّ شيئاً من جهد الهدم أو أسهم بشيء من جهد البناء فحسبي بهذا جزاءً على عملي، ولئن وُفِّقت فيما أردت فإنما ذلك بتوفيق من الله، وإن يكن غيرَ ذلك فلست سوى إنسان يخطئ ويصيب. وأسأل الله أن يجعل عملي هذا وجهدي خالصاً له وأن أجده في صحيفتي يوم الحساب.

    مجاهد مأمون ديرانية
    6 آذار (مارس) 2004
    (15 محرم 1425)

    الهدف تقديم ثقافة عامة متكاملة للقارئ

    ونحن نظن أن أي قارئ يقرأ أجزاء الموسوعة العشرة قراءة متدبرة فسوف يملك ثقافة عامة تغنيه (جزئياً) عن قراءة عشرات الكتب المتخصصة في شتى المعارف والعلوم.

    ما الجديد في طبعة الموسوعة الجديدة (2023)؟

    منذ صدور الطبعة الأولى من موسوعة الأجيال قبل نحو عشرين عاماً تغيرت في العالم أمور كثيرة. تغيرت بعض المعلومات التي كنا نعرفها عن الأرض والكون وتطورت معارفنا في الطب والتقنية والعلوم، وجَدَّت أحداث وزادت أعداد سكان الدول وتغيرت مساحاتها وصارت لبعضها أسماء جديدة وعواصم جديدة وأعلام جديدة، بل لقد ولدت بلاد جديدة لم تكن يومها، فزاد عدد الدول من 185 (2004) إلى 193 (2023) وزاد عدد سكان العالم بنحو 2000 مليون نسمة!

    كل هذه التغيرات وجدت طريقها إلى طبعة "موسوعة الأجيال" الجديدة. وقد كانت المراجعة الدقيقة الشاملة هي سبب تأخر صدور الطبعة الجديدة كل هذا الوقت الطويل، ونرجو أن تستحق الموسوعة بصورتها الجديدة عناء الانتظار الطويل.

    الأسئلة التالية مجرد أمثلة تعبّر عن العمل الضخم الذي أنجزه فريق التحرير في مراجعة معلومات الموسوعة وتحديثها:

    * عدد سكان باكستان 138 مليون نسمة أم 243 مليون نسمة؟
    * عاصمة كازخستان هي أكمولا أم أستانا؟
    * ألم تكن عاصمة بورما (ماينمار) هي رانغون؟
    * لماذا اختفى اسم سوازيلاند من خرائط العالم قبل خمس سنوات؟
    * كيف نقصت مساحة السودان من 2.505 مليون كيلومتر مربع إلى 1.886 مليون؟
    * لماذا اختفى "بلوتو" من قائمة كواكب المجموعة الشمسية؟
    * كيف زاد عدد الأقمار التابعة لكواكب مجموعتنا الشمسية من 63 إلى 222 ؟

    عندما تقرؤون الطبعة الجديدة من موسوعة الأجيال ستجدون الجواب عن تلك الأسئلة كلها وعشرات من أمثالها. ستجدون معلومات محدَّثة عن دول العالم وسكانها ومساحاتها وأعلامها، حتى التغير الطفيف الذي طرأ على علم السعودية قبل بضعة أشهر وصل إلى الموسوعة قبل إرسالها إلى المطبعة بقليل.

    ستجدون فيها ايضاً كل جديد في عالم العلوم والطب والحياة، وفي أحداث العالم الجارية. ولن يُدهَش قارئ الموسوعة عندما يجد في جزء الكون والعلوم أن بلوتو فقد تصنيفه كأحد كواكب المجموعة الشمسية، ولن يُدهَش أيضاً عندما يقرأ في جدول الأحداث في آخر جزء تاريخ العالم عن وباء كورونا وحرب أوكرانيا.

    لن يدهشه أن يجد في الموسوعة ذلك كله لأنه يعلم أن فريق التحرير حرص على أن يقدم لقراء الأجيال الكرام موسوعة مواكبة لكل جديد، موسوعة تستحق أن يحرص على اقتنائها وقراءتها القارئُ المثقفُ عام 2023 كما حرص القارئ المثقف عام 2004 على اقتناء وقراءة طبعتها الأولى.

Customer Reviews

Based on 37 reviews
95%
(35)
5%
(2)
0%
(0)
0%
(0)
0%
(0)
م
موسى ش.
مميزة

جداً استمتعت ابنتي بالكتب. وشكرا للمجهود الواضح في هذه الموسوعة

م
محمد ربيع
أرغب في شراء نسخة ثانيه من الموسوعة ولكن ان تكرمتم علي بتخفيض.

اشتريت المرسوعة وهي ممتازة جدا للمبار رالصغار

ع
عايدة العلي
موسوعة راىعة جدا

كنت ابحث عنها منذ فترة طويلة وانا سعيدة جدا بحصولي عليها ، اشتريتها هدية لحفيداتي الشغوفات بالقراءة والاطلاع ، وانصح الجميع بان لا تخلو مكتباتهم منها

س
سوسو الشريف
كنز

ولدي عمره ١٠ سنوات، لا اسمح بوجود الجوالات ولا الاجهزه اللوحيه ، كان يوم الجمعه يمثل قلق بالنسبه لي لطول وقت فراغه الا انني بعد ان اشتريت الكنز هذا اصبح الكتاب لايفارقه ، مهما امتدحت لا اوفي هذه المجموعه حقها ، جزاكم الله خيرا

A
Ahmed Mohamed

جهد يستحق الشكر
جزاكم الله خيراً