تصفح الكتاب

محنة البريء

28.00 ر.س

كان الوقت غسقاً عندما وصل إلى القارب. وقد كان قادراً على الوصول في وقت أبكر من ذلك بكثير، لكنه أجّل الأمر بقدر استطاعته.

وصل الدكتور كالغاري إلى البيت المدعو “صني بوينت” بعد سنتين من تلك الحادثة. لقد قتل جاكو أمه، هذا هو الحكم الذي انتهت إليه المحاكمة التي حكمت عليه بالسجن المؤبَّد، لكنه ما لبث أن مات في سجنه بعد أمد يسير.

لماذا أراد كالغاري أن ينكأ الجرح القديم؟

 

Customer Reviews

Based on 4 reviews
100%
(4)
0%
(0)
0%
(0)
0%
(0)
0%
(0)
أ
أروى إبراهيم
ممتع

ممتع و أحداثه عجيبة

ه
هادي الغنام
رواية جميلة

الاجواء جميلة والقصة شيقة. كل رواية لأغاثا كريستي لها سحر خاص وهذه الرواية احداها.

أ
أميرة العريني
مراجعة الروايات

كل شيء رائع ومثالي
سعيدة جدًا لحصولي على روايات من كاتبتي المفضلة بهذه الجودة

إ
إلهام

قرأتها في السابق من دور نشر أخرى..
لكن الأجيال هي المتميزة فقط
شكرًا على هذا الجمال

هذا الكتاب متوفر ضمن هذه المجموعة